يتيم يلبس قناع “الوقاحة” ويُشنع بضيوف شبيبة العدالة والتنمية اليساريين ظهرت أولاً على الأول.

" /> يتيم يلبس قناع “الوقاحة” ويُشنع بضيوف شبيبة العدالة والتنمية اليساريين
الأول
4 شهور مضت · 1 زيارات

يتيم يلبس قناع “الوقاحة” ويُشنع بضيوف شبيبة العدالة والتنمية اليساريين

يتيم يلبس قناع “الوقاحة” ويُشنع بضيوف شبيبة العدالة والتنمية اليساريين

لم يتوان محمد يتيم، القيادي في حزب العدالة والتنمية، ووزير الشغل والإدماج المهني، في التشنيع بضيوف شبيبة العدالة والتنمية، اليساريين، في الملتقى الوطني الأخير للشبيبة بفاس.

يتيم قال في مقال له بموقع “العدالة والتنمية” الالكتروني: “إذا كانت المناضلة الغيورة السيدة البوحسيني أو السيد حسن طارق أو السيد عبد الصمد بلكبير لهم رأي آخر، أو كانوا – لا سمح الله – يبحثون في العدالة والتنمية عن ذلك الحزب الذي افتقدوه في اليسار، وفِي أمينه العام عن المهدي بن بركة، أو ابراهام السرفاتي، فليس حزب العدالة والتنمية الذي خشية أن ينعت بـ”المخزنية” سيرضى لنفسه أن يضطلع بدور كاسحة ألغام، ولا بالذي سيتطوع بالعودة بالبلاد إلى تاريخ تنازع وصدام مع الملكية أكل فيه أوفقير الثوم بفم حركة بلانكية وأنتجت سنوات رصاص كان يضرب في الاتجاهين”.

مضيفا: “ينبغي لأعضاء الحزب ومتعاطفيه وشبابه أن ينتبهوا أنه بذلك الخيار – الذي وصف تارة بالانبطاح وتارة أخرى ب”المتنازل”، ونال بسببه “بن كيران” في التاريخ القريب والبعيد ما نال من تهمة “التمخزن” والتفريط في الصلاحيات – تصدر الحزب المشهد السياسي بصبر ومثابرة ومعاناة ومكابدة، وأنه بهذا الخيار وعلى الأرجح بسببه لم يسلم من حرب السلطوية وأدواتها وإعلامها، لأنه لم يقدم نفسه ولن يقدم نفسه ولن يسمح لخصومه أن يقدموه في موقع المنازع للملكية ولشرعيتها الدينية والتاريخية، كما أنه لم يسلم ولن يسلم من الجهة الأخرى من ألسنة حداد من أقصى اليمين أو من أقصى اليسار !!”.

وقد تسبب يتيم في إحراج لعدد من شباب الحزب وقيادييه، حيث كتبت أمينة ماء العينين تدوينة قالت فيها: “بكل الحسرة والأسف.
أول ما فعلته هذا الصباح هو الاتصال بالصديقين العزيزين حسن طارق ولطيفة البوحسيني للاعتذار.
اعتذار حملته كل ما تعنيه لي صداقة شخصين استثنائيين في كل شيء،شخصين لن يعرفهما الا من احتك بهما احتكاكا انسانيا قبل أن يكون سياسيا أو فكريا.
وجدتهما راقيين كبيرين متحملين لكل ما يصيبهما من أذى نتيجة استقلالية مواقفهما من رفاق الدرب قبل أن تنالهما نيران من لم يمنحوه الا الدعم على قاعدة مشترك النضال الديمقراطي رغم اختلاف المرجعيات والايديولوجيا.
لعب ذ.بنكيران دورا استثنائيا في احداث تقارب بين مختلف التوجهات اسلامية ويسارية وليبرالية وشعبية في افق بناء تيار قوي يخترق كل الحساسيات يرفع أولوية الديمقراطية والاصلاح السياسي وتأمين مناخ التداول السياسي دون أن يمس ذلك بالحق في الاختلاف الفكري والايديولوجي حيث من حق الجميع تأطير المجتمع بما يراه مناسبا لتكون الكلمة الفصل للمواطنين أنفسهم.
لا نريد أن نهدم كل ما حققناه على هذا المسار،بل نطمح لتوسيع هذا التيار الذي يخترق أوصال كل التنظيمات وكل الفئات الاجتماعية،بحس ديمقراطي يدبر الاختلاف برقي.
البوحسيني وطارق وغيرهم دعموا حزب العدالة والتنمية وتجربة بنكيران فيما آمنوا أنه يحدم المشروع الديمقراطي،ولم يتوانوا عن انتقاد ما يعتبرونه مناقض للدستور والديمقراطية في تجربة بنكيران وتجربة الحزب انسجاما مع قناعاتهم.
البوحسيني وطارق(الذي لم يكن أصلا حاضرا في ملتقى الشبيبة)لا يدفعون الحزب للتصادم مع الملكية،وأعتبر مجرد التلميح لذلك خطأ ،كما أنهم لا يبحثون في بنكيران عن بنبركة أو غيره وانما عبروا دائما على أن بنكيران تجسيد للارادة الشعبية التي لا يقبل المنطق الديمقراطي الالتفاف عليها رغم الاختلاف في المرجعيات.
لطيفة وحسن دعموا الحزب في أحلك اللحظات حيث انفض من حوله الجميع وأدوا في مقابل ذلك من علاقاتهم ورصيدهم داخل صفهم السياسي والفكري حيث بنيا رصيدا كبيرا لا يقبل التبديد.
لطيفة ترأست لجنة دعم شباب الفايسبوك في الوقت الذي صمت فيه الكثيرون ولم يتخذوا موقفا واحدا علنيا لدعمهم ورفع الظلم عنهم.
وكأني برفاقهم يشمتون فيهم اليوم”مزيان فيكم” ألم ننتقد دائما دعمكم لتجربة “الخوانجية” كما يتكلمون؟
قلنا دائما أن هذا الحزب ليس محفظا في اسم أحد،وليس في ملك مناضليه ولا قياداته.
انه رصيد مجتمعي وحزب مفتوح من حق الجميع أن ينظر اليه كما يشاء وأن ينتقده كما يشاء.
انه ليس حزب الملائكة المنزلين.
مرة أخرى عذرا أيها الأصدقاء.لا تؤاخذونا رجاء”.

فيما قال حسن حمورو في تدوينة أخرى: “وأنا أقرأ مقالة السيد وزير الشغل الأخ عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية الاستاذ محمد يتيم، خاصة الفقرات التي هاجم فيها بشكل مجاني عددا من رموز اليسار الديمقراطي في اللحظة السياسية الراهنة… تذكرت مبدأ “التعاون مع الغير على الخير” أحد مبادئ “التوحيد والاصلاح”وكيف كان التأصيل له يشغل قيادة الحركة والحزب وعلى رأسهم الأستاذ يتيم… تساءلت ما إذا كان الأمر يتعلق فعلا بمبدأ أم مجرد تكتيك يتغير بتغير الموقع والعلاقات… تساءلت هل هذا “الغير” أصبح هو أخنوش واتحاد لشكر وكتيبة “خدام الدولة”، وهل هذا “الخير” أصبح هو بضع حقائب وزارية في حكومة “انقلابية” على نتائج الانتخابات… تذكرت كل المحاضرات واللقاءات والحوارات.. وتذكرت أيضا مشاهد من معركتي 4 شتنبر 2015 و7 أكتوبر 2016، فقلت لنفسي: نحب إخواننا ولكن نحب الإصلاح أكثر… نحب حزبنا ولكن نحب الوطن أكثر!!”.