هسبرس
2 أسابيع, 6 أيام مضت · 76 نقطة

رصيف الصحافة: عسكريون يتعقبون عصابات التهريب جنوبَ المملكة

رصيف الصحافة: عسكريون يتعقبون عصابات التهريب جنوبَ المملكة

مستهل جولة رصيف صحافة الجمعة من "المساء" التي نشرت أن عناصر الدرك الحربي، وفرق بحرية مكلفة بمراقبة المياه الإقليمية بجهة الداخلة وادي الذهب، باشرت حملات تمشيطية مكثفة لمواجهة مافيات التهريب بعد ضبط قوارب متخصصة في تهريب السجائر والمخدرات بصدد الدخول عبر معابر سرية إلى الجهة الجنوبية.

ووفق الخبر ذاته فإن الحرب بين مروحيات الدرك الحربي وبارونات التهريب جاءت بعد أن تم تضييق الخناق بشكل غير مسبوق عبر المعبر الحدودي "الكركرات"، بعد أن أشارت تقارير إلى أن المغرب أصبح مستهدفا من طرف شبكات دولية للتهريب.

وكتبت الصحيفة ذاتها أن الخارجية الأمريكية تحقق في تهريب القطع الأثرية الثمينة من المغرب؛ ويشمل البرنامج إنجاز دراسات معمقة وتحقيقات حول طرق التهريب والمتورطين فيه ونوعية القطع الأثرية المهربة بطريقة غير مشروعة إلى الولايات المتحدة الأمريكية وتواريخ تهريبها أيضا.

وأفادت "المساء" بأن البرنامج يأتي من أجل مكافحة تهريب الآثار؛ كما ستؤدي التحقيقات والدراسات التي ستنجز إلى إعداد تقرير شامل يتضمن جردا للقى الأثرية المسروقة من مناطق المغرب عبر الاستعانة بالتحقيقات الصحافية التي أجريت بهذا الشأن، علاوة على الدراسات التي نشرت حول الآثار المغربية في الخارج وبكل اللغات.

ونقرأ في "المساء"، كذلك، أن احتجاجات رسمية مغربية أوقفت اختراق إسبانيا للأجواء المغربية، وذلك عبر استعمال طائرات "درون" بدون طيار لمراقبة تدفق المهاجرين عبر اخترق الأجواء المغربية بالمحاذاة مع المعابر الحدودية في مليلية وسبتة. وأضافت الجريدة أن طائرات "درون" ستكتفي بأخذ صور عن المعابر الحدودية في الجانب الإسباني من الثغرين دون أن تخترق الأجواء المغربية كما كان مقررا سابقا.

وفي خبر آخر في المنبر نفسه ورد أن موريتانيا كشفت أن المعبر الحدودي الجديد مع الجزائر "غير موجه ضد أحد"، في إشارة إلى تقارير بخصوص نية الحكومة الموريتانية تقليص تأثير وأهمية المعبر في الكركرات؛ فيما كشف مسؤول موريتاني أن طلب اعتماد سفير المغرب سيكون الرد عليه قريبا.

"الأخبار" كتبت أن المديرية العامة للأمن الوطني قررت توقيف ضابط ممتاز بميناء طنجة المتوسطي، وإحالته على أنظار المجلس التأديبي للأمن الوطني للبت في الاختلالات والخروقات المهنية المنسوبة إليه؛ وذلك فور ظهوره في شريط على شبكات التواصل الاجتماعي.

ونشرت "الأخبار"، كذلك، أن خمس نقابات تعليمية بمدينة تازة تطارد وزير التربية الوطنية وتطالبه بالرحيل عن القطاع وتتهمه بالارتجالية في التسيير. وورد في الخبر نفسه أن المحتجين زاروا عدد من المؤسسات التعليمية التي قصدها الوزير للاطلاع على أوضاعها، ورفعوا أمامها شعارات مناهضة لسياسته، كما نظموا وقفة أخرى أمام مديرية التعليم بالمدينة، مضيفا أن عناصر الأمن عملت على تأمين مغادرة الوزير للمؤسسات التعليمية التي زارها.

ومع المنبر نفسه الذي ذكر أن العقوبة السجنية لمتزعم مافيا العقار ببني مكادة ترتفع إلى 16 سنة سجنا، وذلك بعد إدانته في وقت سابق في ملف آخر من القضية نفسها بـ 12 سنة سجنا نافذا، بعد مؤاخذته بتهم تتعلق بالتزوير في وثائق رسمية والمشاركة في واستعمال وثائق مزورة، والنصب وتفويت عقارات غير قابلة للتفويت، وإحداث تجزئات عقارية بدون ترخيص.

وإلى "أخبار اليوم" التي نشرت أن المغرب تحت القصف الإلكتروني وفق تقرير أصدرته شركة "كاسبرسكي" الروسية المتخصصة في الأمن المعلوماتي؛ إذ كشف التقرير أن المؤسسات الصناعية المغربية من بين الأكثر استهدافا في العالم بالهجمات الإلكترونية، وأن المغرب حل في المرتبة الثالثة عالميا، من حيث استهداف حواسيب المؤسسات الصناعية بالهجمات الإلكترونية. المرتبة الأولى احتلتها فيتنام، بأكثر من 70 في المائة من حواسيب المؤسسات الصناعية التي تعرضت للهجوم، تليها الجزائر بأكثر من 67 بالمائة، ثم يأتي المغرب ثالثا بنسبة 65 من المائة من الحواسيب والأنظمة المستعملة من طرف المؤسسات الصناعية.

وأفادت "أخبار اليوم"، أيضا، بأن الفرقة الوطنية للشرطة القضائية شرعت في استجواب أعضاء لجنة تقصي الحقائق في ملف التقاعد، التي كان قد شكلها مجلس المستشارين، كمرحلة ثانية بعد التحقيق مع صحافيين كانوا قد نشروا مقالات حول نتائج التقرير الذي أعدته اللجنة قبل إعلانه بشكل رسمي.

0