هسبرس
1 أسبوع, 3 أيام مضت · 115 قراءة

إطلالة على أبرز الصحف الصادرة بأمريكا الجنوبيّة

إطلالة على أبرز الصحف الصادرة بأمريكا الجنوبيّة

انصبت اهتمامات الصحف الصادرة ببلدان أمريكا الجنوبية على مواضيع من أبرزها الإفراج عن أمادو بودو نائب الرئيسة الأرجنتينية السابقة كريستينا دي كيرشنر، و اعتزام مجلس الشيوخ مناقشة طلب رفع الحصانة عن هذه الأخيرة ، وتراجع شعبية الرئيس البيروفي وحظر استثمار الصناديق العمومية البرازيلية في العملة الرقمية بيتكوين، والهجمات التي استهدفت عددا من كنائس العاصمة الشيلية سانتياغو والشطر الرقمي من عملية إحصاء الساكنة بكولومبيا.

ففي الأرجنتين، استأثر باهتمام اليوميات المحلية الإفراج عن أمادو بودو نائب الرئيسة الأرجنتينية السابقة كريستينا دي كيرشنر، و اعتزام مجلس الشيوخ مناقشة طلب رفع الحصانة عن هذه الأخيرة.

وكتبت يومية "لاناسيون" أن القضاء الأرجنتيني أمر بالإفراج بكفالة عن نائب الرئيسة الأرجنتينية السابقة، أمادو بودو، (2011-2015)، الذي يوجد رهن الاعتقال الاحتياطي منذ 3 نونبر الماضي، بتهم الفساد و تبييض الأموال.

و أضافت أن الغرفة الفيدرالية بالعاصمة بوينوس أيريس أمرت بالإفراج الفوري عن أمادو بودو، إلا أنها أكدت متابعته دون وضعه رهن الاعتقال الاحتياطي في قضية تزوير فواتير نفقات للسفر عندما كان يشغل سنة 2009 منصب وزير للمالية ، مذكرة بأن القضاء أمر أيضا بإطلاق سراحه بشأن قضية أخرى تتعلق بالاغتناء غير المشروع.

و أشارت الصحيفة إلى أن القاضيين إدواردو فرح وليوبولدو بروغليا أكدا متابعة بودو و متهمين اثنين آخرين، لكن دون اللجوء إلى إجراء الاعتقال الاحتياطي الذي كان قد أمر به القاضي الفيدرالي أرييل ليو ضد نائب الرئيسة السابقة.

و من جهتها، أوردت يومية "دياريو بوبولار" دعوة رئيس الفريق البرلماني للائتلاف الحاكم "كامبييموس" بمجلس الشيوخ، لويس نيدنوف، إلى "معالجة ملف حصانة كريستينا دي كيرشنر".

و أضافت اليومية إلى أن نيدنوف أشار إلى أن مناقشة طلب رفع الحصانة، الذي أحاله القاضي الفيدرالي كلاوديو بوناديو إلى مجلس الشيوخ في إطار التحقيق حول التستر على المتورطين في التفجير الذي استهدف، سنة 1994، مقر الجمعية اليهودية الأرجنتينية (أميا) ببوينوس أيريس، تعد من "بين الأمور الأولى التي يجب القيام بها".

و بحسب الصحيفة، فإن رغبة الحكومة في عقد جلسات استثنائية خلال شهر فبراير لا سند لها لأن الائتلاف الحاكم لا يتوصل الى تفاهمات مع باقي الفرق للمصادقة على أهم ثلاثة مشاريع تتعلق بالشغل واصلاح قانوني الانتخابات والادعاء العام.

و بالبيرو خصصت الصحف المحلية حيزا هاما من صفحاتها للحديث عن تراجع شعبية رئيس الجمهورية، و احتجاج نشطاء من حزب "أبريستا" ضد تولي أحد أعضاء الحزب منصبا حكوميا خلال التعديل الوزاري الأخير، و توقعات نمو الاقتصاد البيروفي خلال السنة الجارية.

و هكذا، كتبت يومية "لاريبوبليكا" أن الأزمة السياسية التي واجهتها حكومة الرئيس بيدرو بابلو كوشينسكي، في الشهر الماضي، كانت حاسمة في تراجع شعبية الأخير إلى أدنى مستوى (20 بالمائة)، حيث انخفضت ب 7 نقاط مئوية مقارنة بأرقام دجنبر الماضي.

و أضافت اليومية، بناء على نتائج استطلاع للرأي أجرته مؤسسة "داتوم"، أن 22 بالمائة من المستجوبين صرحوا بأن أداء كوشينسكي ليس جيدا ، في حين اعتبر 18 بالمائة أنه "لا يقوم بأي شيء جيد".

و من جهتها، سلطت "إل كوميرسيو" الضوء على وقفة احتجاجية نظمتها مجموعة من نشطاء حزب "أبريستا" أمام وزارة التشغيل احتجاجا على تعيين عضو الحزب ، خافيير باريدا، على رأس الوزارة، مشيرة إلى أن المتظاهرين اعتبروا تولي باريدا حقيبة ضمن النسخة الجديدة من الحكومة بمثابة مخالفة لقواعد الحزب، الذي طرده من صفوفه لهذا السبب.

و نقلت الصحيفة عن أحد المشاركين قوله "إننا نحتج اليوم على باريدا الذى أصدر قبل أيام بيانا قال فيه إنه لن يشارك، وأن أي عضو بالحزب يجب أن لا يشارك في هذه الحكومة الفاسدة و اليوم يقبل منصبا بها".

و في الشق الاقتصادي، كتبت "لاخيستيون" أن المدير المركزي للدراسات الاقتصادية بالبنك المركزي البيروفي، خورخي إستريا، أفاد بأن المؤسسة المالية تبقي على توقعاتها بخصوص النمو الاقتصادي للبلد الجنوب أمريكي عند 4.2 بالمائة خلال السنة الجارية.

و أضافت اليومية، استنادا الى المصدر ذاته، أن هذه التقديرات تستند إلى الأسس الجيدة للاقتصاد البيروفي، على الرغم من حالة عدم اليقين على المستوى السياسي التي شهدتها البلاد خلال الأسابيع الماضية و "التي كانت ظرفية وقصيرة".

وفي البرازيل، تطرقت اليوميات المحلية لعمليات البحث الجارية بريو دو جانيرو للعثور على قتلة أحد عناصر الشرطة وقرار لجنة القيم المنقولة بحظر استثمار الصناديق العمومية في العملة الرقمية بيتكوين.

وكتبت "أو غلوبو" أنه إثر اكتشاف جثة الشرطي فابيو مونتيرو على متن سيارة بشمال ريو دو جانيرو، أطلقت الشرطة عملية واسعة للعثور على قتلته. وأبرزت أن الشرطة استمعت لما لا يقل عن 40 مشتبها بضلوعه في هذا الحادث.

ونقلت اليومية إفادات عدد من الشهود أكدوا فيها أن المشتبه بتورطهم في هذه الجريمة قد فروا إلى أحياء أرارا وجاكاريزينهو شمال ريو، مضيفة أن سلطات الولاية أدانت الحادث ووصفته بالهمجي والمعادي للديمقراطية.

اقتصاديا، توقفت "جورنال دو برازيل" عند حظر لجنة القيم المنقولة، الهيئة التي تنظم رساميل البلد الجنوب أمريكي، على مسيري الصناديق العمومية الاستثمار في العملة الرقمية بيتكوين وعملات أخرى مماثلة.

وذكرت اليومية، استنادا الى بيان للجنة، أن هذا القرار اتخذ لأن هذه العملات لا يمكن أن تصنف كأصول مالية وبالتالي فإنها امتلاكها الفعلي من طرف صناديق الاستثمار ليس مرخصا، فضلا عن المخاطر المرتبطة بالمعاملات الإلكترونية باستعمال البيتكوين والوضع القانوني لهذه العملة الافتراضية.

وفي الشيلي، اهتمت الصحف بالهجمات التي استهدفت عددا من كنائس العاصمة سانتياغو وأداء سوق البورصة. وكتبت "إل ميركيريو" أن عددا من كنائس العاصمة تعرضت لهجمات، بعضها بمواد متفجرة، أياما فقط قبل زيارة البابا فرنسيس للشيلي والبيرو.

وأضافت أن هذه الهجمات أسفرت عن تخريب واجهة وبوابة كنيسة "سانتي إليزابيث دو هونغري" بوسط العاصمة، مبرزة أن مرتكبي هذه الهجمات تركوا في عين المكان رسائل حملت تهديدا للبابا فرنسيس. ورجحت الشرطة ضلوع مجموعات فوضوية في هذه الهجمات.

ونقلت "لا تيرسيرا" تأكيد نائب وزير الداخلية، محمود ألوي، الذي انتقل الى عين المكان، وجود أوجه تشابه بين هذه الهجمات، موضحا أن هذه الأعمال ليست مرتبطة ببعضها البعض بالضرورة. وأشار إلى أن الحكومة تعتزم التقدم بطلب فتح تحقيق بهذا الشأن الى جانب تعزيز الأمن أمام أماكن العبادة.

اقتصاديا، أوردت "لاس أولتيماس نوتيسياس" أن بورصة سانتياغو سجلت ارتفاعا يوميا ب 0.27 في المائة في مؤشرها الرئيس "إيبسا" الذي يشمل أهم الشركات المدرجة بالبورصة، مراكمة ارتفاعا أسبوعيا ب 0.67 في المائة. وأشارت إلى أن أهم الارتفاعات سجلتها شركات لاتام وبيسكيرا وكامنشاكا، مضيفة أن حجم الأصول المتداولة بلغ ما يعادل 378.6 مليون دولار.

وفي كولومبيا، استأثرت باهتمام الصحف المحلية مواضيع متعلقة بتخفيض سن الرشد القانونية والشطر الرقمي من عملية إحصاء الساكنة وآثار ارتفاع أسعار النفط على الآفاق الاقتصادية خلال العام المقبل.

وخصصت "إل تييمبو" افتتاحيتها لمقترح خيرمان فارغاس ليراس، المرشح للانتخابات الرئاسية المقبلة، المتعلق بتخفيض سن الرشد القانونية للقاصرين ليصل الى 12 عاما.

وكتبت أن "الأرقام بشأن جنوح الأحداث تبعث على القلق، فبحسب الشرطة، 18021 حالة تم تسجيلها سنة 2017، ومن المستعجل، في مواجهة تأثير الجرائم التي يرتكبها القاصرون، معالجة مسألة انعدام الامن، وقد تم في هذا الصدد تقديم مقترحات لتحديد سن الرشد القانونية في 12 سنة يصبح بمقتضاها الأحداث والقاصرون مسؤولون جنائيا على جرائمهم".

وأضافت اليومية أن الأمر يتعلق بظاهرة بالغة الحساسية ناجمة عن عدة أسباب وذات تأثيرات كبيرة، داعية الحكومة الى إعداد سياسات في مجال الحماية من الجرائم وإرساء عقوبات بديلة لفائدة الأحداث.

وفي شأن آخر، ذكرت "إل كولومبيانو" أن الشطر الرقمي من عملية الإحصاء الذي انطلق الأربعاء الماضي عرف مشاركة 62 الف و574 أسرة تسجلت بالمنصة الرقمية التي وضعتها الهيئة الوطنية للإحصاء لهذا الغرض.

وذكرت اليومية أن بوغوتا تصدرت قائمة الجهات المشاركة في هذا الإحصاء الرقمي بملء 22 ألف و960 استمارة تليها أنتيوكيا ب 7510 استمارة وفال ديل كوكا (4543 استمارة).

وألقت "إل بورتافوليو" الضوء على التفاؤل الذي أبداه وزير المالية، ماوريسيو كارديناس، بشأن آثار ارتفاع أسعار النفط على الآفاق الاقتصادية سنة 2019. وقال كارديناس إن أي دولار يتم إدخاله بفضل ارتفاع أسعار النفط يراكم على امتداد السنة عائدات بنحو 122.372 مليون دولار.