شارك الخبر
فِي
أو أنسخ رابط المقال

5 عيون استخباراتية تراقب الصين

1 أسبوع مضت
5 عيون استخباراتية تراقب الصين

شرع تحالف بلدان "العيون الخمس" الاستخباراتي في تبادل المعلومات السرية مع بلدان أخرى تشاطره المخاوف من نفوذ الصين المتصاعد، وذلك للوقوف على طبيعة نشاطات بكين على الصعيد الدولي.

ونقلت رويترز عن مسؤولين في عدد من العواصم الدولية، أن هذا التعاون بدأ في التنامي منذ بداية العام الحالي، وبات يرقى إلى نوع من توسع لمجموعة "العيون الخمس"، وهو تحالف استخباراتي أسسته الولايات المتحدة بريطانيا وكندا وأستراليا ونيوزيلندا بعد الحرب العالمية الثانية بهدف التصدي لنفوذ موسكو.

وحسب المصادر المذكورة، فإن المناقشات الأخيرة تطرقت إلى روسيا أيضا إلا أنها ركزت على الصين بالدرجة الأولى.

وقال مسؤول أمريكي لرويترز: "المشاورات مع حلفائنا وشركائنا حول كيفية الاستجابة لاستراتيجية الصين الدولية الحازمة، اكتسبت زخما جديدا".

وأضاف: "ما كان في البداية يشبه مناقشات "حسب الظروف" لا أكثر، يتحول الآن إلى مشاورات أكثر تفصيلا حول أفضل الممارسات وزيادة فرص التعاون".

ويبدو أن تطور التعاون بين "العيون الخمس" ودول مثل ألمانيا واليابان، يدل على توسع الجبهة الدولية التي تسعى لصد "عمليات التأثير" والاستثمارات الصينية، كما أنه ربما يمثل ضربة لآمال بكين في إقناع الدول الأوروبية المنزعجة من سياسات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بضرورة الابتعاد عن واشنطن والاقتراب من بكين.

ويجري تعزيز التنسيق الاستخباراتي الغربي في هذا المجال تزامنا مع الإجراءات التي تتخذها دول على المستوى الوطني من أجل تحجيم الاستثمارات الصينية في الشركات التقنية الحساسة والتصدي لما تعتبره بعض الحكومات حملة متصاعدة يقودها الرئيس الصيني شي جين بينغ بهدف استمالة دول ومجتمعات أجنبية لمصلحة الصين عبر مزيج من الضغوط والإغراءات.

من جانبها، تنفي بكين الاتهامات بأنها تسعى للتأثير على الحكومات الأجنبية وأن استثماراتها تخفي وراءها دوافع سياسية.

المصدر: رويترز

0